Fana: At a Speed of Life!

إثيوبيا : القرارات الأمريكية ستجعل إثيوبيا تابعة سياسياً واقتصادياً وهو ما يتطلب تكثيف الجهود

فانا- أديس أبابا
24 مارس 2022
قدم المتحدث باسم الشؤون الخارجية لإثيوبيا السفير دينا مفتي ، الإحاطة الصحفية النصف شهرية لوزارة الخارجية اليوم الخميس لوسائل الإعلام.
وأشار المتحدث إلى أن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية دمقى مكونن استقبل في مكتبه يوم الثلاثاء المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي ديفيد ساترفيلد لمناقشة القضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك.
وبحسب السفير دينا ، كرر نائب رئيس الوزراء التزام الحكومة بالسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق ، مشددًا على المخاوف بشأن العراقيل التي تعرقل العملية بسبب استمرار استفزازات الجبهة الشعبية لتحرير تغراي الإرهابية للمناطق المجاورة.
وبخصوص مشروع قانون HR6600 و S3199  ، أكد المتحدث الرسمي أن مشروع القانونين يتعارضان مع العلاقات القديمة والتاريخية بين البلدين.
ونقل السفير دينا عن دمقى قوله ” معربا عن ثقته بأن تعيد الولايات المتحدة النظر في مشروع القوانين لأنها تعرض حياة الإثيوبيين العاديين للخطر بدلاً من تعزيز السلام والديمقراطية في البلاد”.
وقال إن القرارات الأمريكية بشأن مشروعي القانونين والمتعلقة أيضا بقانون “أغوا” هي مشروعات ستجعل إثيوبيا تابعة سياسياً واقتصادياً، وهو ما يتطلب تكثيف الجهود.
كما أطلع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ساترفيلد على مبادرات السلام المشجعة التي اتخذتها حكومة إثيوبيا لضمان سلام واستقرار دائمين في البلاد.
وفي هذا الصدد ، أشار إلى الإفراج عن شخصيات سياسية بارزة ، ورفع حالة الطوارئ قبل حلول موعدها ، والخطوات الإيجابية التي تم التوصل إليها حتى الآن في تشكيل لجنة الحوار الوطني وانتخاب مفوضيها.
ومن جانبه قال المبعوث الخاص ديفيد ساترفيلد إن الولايات المتحدة تقدر واعترفت بالخطوات الإيجابية التي اتخذتها الحكومة الإثيوبية لضمان السلام والاستقرار بالبلاد.
وقال السفير دينا أن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية دمقى مكونن أجرى ، مناقشة افتراضية مع قادة وممثلي مجتمع المغتربين الإثيوبي المقيمين في الولايات المتحدة بشأن مشروع القانونين .
كما استقبل دمقى مكونن وفدا برئاسة المديرة التنفيذية لمنظمة أوكسفام الدولية ، غابرييلا بوشيه.
وأشار الجانبان إلى أن الجفاف وجائحة كورونا والصراع والنزوح يعرض حياة ملايين الأشخاص في إثيوبيا للخطر ، مما يستلزم دعمًا متعدد الأوجه من منظمة أوكسفام والشركاء الإنسانيين الآخرين.
وفي هذا الصدد ، أطلعت المديرة التنفيذية لمنظمة أوكسفام الدولية على الخطوات المشجعة التي اتخذتها الحكومة لضمان سلام دائم في البلاد ، وتمهيد الطريق لضمان السلام والإستقرار في إثيوبيا.
كما أجرى سفير إثيوبيا في جنوب السودان نبيل مهدي محادثات مع مايك أيي دينق وزير خارجية جنوب السودان حول القضايا الثنائية.
وخلال الاجتماع ، أطلع السفير نبيل الوزير على قضايا الأمن والتنمية المتعلقة بالحدود المشتركة بين إثيوبيا وجنوب السودان.
وفي أنباء متصلة ، التقى السفير نبيل بوزير الصحة بجنوب السودان لمناقشة التعاون الثنائي في قطاع الصحة.
وفي تصريحاته ، قال السفير دينا إن برنامج الرحلة العظيمة للعودة إلى أرض الوطن لعيد الفطر وعيد الأضحى لا يتعلق فقط بأهميته الدينية والثقافية ، بل يتعلق أيضًا بضرورة أن يجتمع الإثيوبيون معًا ويناقشوا قضايا بلادهم.
كما ذكر المتحدث أن وفداً إثيوبيًا رفيع المستوى في المملكة العربية السعودية يبذل جهودًا لتسهيل عودة المواطنين الإثيوبيين إلى أرض الوطن .
وقال المتحدث إنه من المتوقع أن تبدأ عملية العودة قبل حلول شهر رمضان ، وأضاف أن حوالي 42 ألف إثيوبي قد سجلوا أسماءهم للعودة إلى الوطن حتى الآن.

بالإضافة إلى صفحتنا على “فيسبوك” للحصول على أحدث المعلومات يمكنكم متابعتنا من خلال زيارة موقعنا “fanabc.com” وكذلك على

أحدث التغريدات في صفحتنا على تويتر https://twitter.com/fanatelevision.

والإشتراك أيضا في قناتنا على اليوتيوب https://www.youtube.com/channel/UCeFqdNxCfm0rNTtu_f90n3g/featured لمشاهدة مقاطع الفيديو الحصرية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.